جميع الحقوق محفوظة © 2020 جزيرة الروايات
سياسة الخصوصية - شروط الأستخدام

تم تصميم و تطوير الموقع بواسطة xTrimy

14 - الحل مسبقا
عدد المشاهدات 21



في صباح اليوم التالي ، تم إيقاظ هان شو من قبل كيس قمامة ثقيل سقط فوقه.


مباشرةً قبل أن يشعر كما لو ان جبلا ثقيلا قد انهار عليه ، كان يرى حلما جميلا. قام من على السرير بسرعة ، وبعد أن فرك عيناه ، رأى أن هناك كيس قمامة ثقيل موضوع على السرير. رمى أحدهم القمامة مجدداً من نافذة المستودع. 


شخر ورمى شتائم عشوائية وركل كيس القمامة. مع صوت 'بات' سقط كيس القمامة من على السرير وتدحرج نحو الباب. بينما كان هان شو على وشك العودة الى النوم ، أدرك أنه بما أن شخص ما رمى القمامة فيجب أن يكون الصباح قد اتى بالفعل. 


عندما فتح هان شو النافذة ، ادرك أن الشمس قد اعتلت عرشها العالي بالفعل. بينما يتنهد ، فكر انه قد ضغط على نفسه كثيرا في تدريب الليلة الماضية. بالتأكيد قد نام كثيرا اليوم ويجب أن يذهب على الفور لعمله ، لكن فجأة تذكر حلمه في ليلة البارحة. في حلمه ، كان الهيكل العظمي الصغير يريد أن ينتقم له من فيتش. تذكر هان شو الاحداث التي حدثت عند رؤيته حلما مشابها في السابق وتجمد قلبه. حول نظرته على الفور إلى الدلو الخشبي.


كان الهيكل العظمي ، قد أخرج ذراعيه العظميتين السوداء من الدلو ، ولقد وضع قدمه اليمنى على حافة الدلو وأظهرها حتى الركبة وكان يأرجحها بكسل ذهابا وإيابا ، وكأنه شخص ذو مزاج جيد في حمام الساونا . كان يبدو مرتاحا للغاية. 


اخرج هان شو الصعداء عند رؤية ان الهيكل العظمي لا يزال في الدلو وفكر وبدوه وعمق لولهة. وقف ودفع الدلو إلى أسفل السرير ومن ثم استخدم كيس قمامة من اجل ان يغلق الفتحة تحت السرير ، بعد ذلك غادر المستودع من اجل ان يذهب لانهاء الاعمال التي عليه أن ينهيها.


"مرحبا براين ، لما تأخرت هكذا؟" حيا جاك هان شو بإبتسامة بينما يمسح التماثيل.


نظر هان شو حوله واكتشف انه ليس هناك أي طالب يمر من الممر ، فهم حقا انه تأخر. لقد بدأت الحصص بالفعل. 


"هيه هيه!" ضحك جاك بخفة ومكر فجأة وقرّب وجهه نحو هان شو بشكل واثق ومن ثم همس له "براين لا تغضب. وفقا لما سمعته اليوم من الطلاب المارين ، فالهيكل العظمي الأسود ، ذو الأجنحة السبع ، الذي ظهر في المرة السابقة ، قد ضرب فيتش البارحة. وجه فيتش منتفخ وارجواني!" 


هان شو: "...." 


رغم انه مختلف قليلا ، الا ان هذا يعني أن ما رآه في حلمه قد حدث حقا. هذه المرة ، كان الهيكل العظمي الصغير اسرع بوضوح وقد انهى مهمته بسرعة. ليس من المفاجئ أنه رأى الهيكل العظمي , عندما تفحصه صباحا ، كان في وضعية مختلفة عن ما تركه البارحة. 


"ايه ، براين. لما لا تتحدث؟ هل أنت سعيد للغاية؟ هاهاها ، يجب ان تكون كذلك. هذا الهيكل العظمي الأسود مؤهل حقا. عندما استيقظ فيتش على الضرب ، لم يرى الا رفرفة الأجنحة السبع. قفز الهيكل العظمي من النافذة مباشرةً وهرب. اوه! يعيش فيتش في الطابق الرابع. من العظمة أن عظام الهيكل العظمي لم تتحطم من السقوط!" 


سعل هان شو مرتين بجفاف وشعر برضى كبير. فكر قليلا ثم قال: "عمل رائع! يا ترى من استدعى ذلك الهيكل العظمي الصغير وحصل على انتقامي؟ كنت محظوظاً للغاية في الاوان الاخير!" 


في الأيام القليلة التالية ، لم يكن لدى هان شو اي حظ عسير مع الآخرين ولم يبحث عنه احد من اجل ممارسة السحر. استفاد هان شو من هذا الهدوء وفي ساعات مبكرة من صباح ، وقف خارج فصل استحضار الأرواح وتنصت على كلمات جيني وبيده مقشة. 


ربما بسبب الضرب الذي حصل عليه من الهيكل العظمي ، لم يظهر فيتش وجهه في الفصل في هذه الأيام القليلة. استمر هان شو بالتنصت على دروس جيني كل يوم ونجح في إيجاد إجابات للعديد من الأشياء التي لم يفهمها سابقا. 


كان هان شو يعمل على اللهب السحري المجمد الروحي في الليالي ويوجه اليوان السحري إلى كف يده اليمنى والى رؤوس أصابعه. كان يعاني من الألم في كل مرة ، لكن بعد عدة ايام ، نجح في إرسال اليوان السحري إلى نهاية معصمه تقريباً. 


من جهة اخرى ، كان مستمرا في العمل على أساسيات استحضار الأرواح أيضا ، وبالنسبة للمواضيع التي لم يفهمها ، فقد كان يضع الملاحظات في رأسه عند التنصت إلى دروس جيني من اجل أن يحلها لاحقا. 


ولأن حصة هان شو بالطعام قد زادت ، فقط ارتفعت كفاءته بتدريب اليوان السحري ، كان يحدث لجسم هان شو الضعيف بعض التغيرات الجوهرية دون أن يلحظ ذلك. بدأ يصبح عضليا وحتى أن طوله قد زادت ، بالاضافة الى ذلك فقد تغيير مزاجه أيضا. 


جميع طلاب استحضار الأرواح ، تجاهلوا تغييرات هان شو ، لانهم ظنوا انه مجنون. استغل هان شو ميزة عدم جذب الانتباه حتى اقصى قدر وبقي يتدرب على السحر. كان سعيدا برؤية التغييرات التي طرأت على جسده. 


"ايها الظلام اللامتناهي ، تحول إلى سهامٍ عظمية مدمرة ودمر برغبتي ، السهام العظمية!" بعد أن انتهى من ترديد التعويذة السحرية ، ظهر سهم عظمي طويل وحاد من اللامكان ، وطار نحو لعبة التدريب امام هان شو. 


لكن ، في منتصف الطريق ، بدأ يرتجف فجأة. 


باا! 


انفجر السهم العظمي فجأة في منتصف الطريق ، وإذا نظرنا إلى اتجاهه ، فقد كان سيخطئ هدفه بفارق كبير. 


هز هان شو رأسه وتنهد بينما يفكر في أن النظرية والتطبيق مختلفان كثيرا عن بعضهما البعض. أدنى سحر سهم العظام هذا ، كان يعمل عليه هذه الأيام في المقبرة القريبة ، لكنه لم ينجح قط في ذلك حتى الآن. اما أنه لا يستطيع استدعاء السهم ، او انه يخطئ بتوجه السهم بفارق كبير وينفجر السهم في منتصف الطريق. 


كان هان شو مدركا كن انه ينبغي أن يمارس باستمرار من اجل ان ينجح باستخدام سحر استحضار الأرواح بنجاح. فقط بالممارسة المستمرة ، يمكنه أن يفهم تماما تعقيدات هذا السحر وان يستخدمه بنجاح.


في هذه الأيام ، فور حلول الليل ، اولا يدرب الويان السحري لفترة ، من ثم يذهب الى المقبرة التي تم رميه بها على أنه جثة للتدريب على سحر استحضار الارواح. بعد ان يسحب الهيكل العظمي الصغير كيسا القمامة يعود للوقوف هناك دون ان يتحرك 


عندما ردد هان شو التعويذة السحرية مرة اخرى وكرر الاختام على يده من اجل ايجاد المكان الذي اخطأ به , سمع صوت محادثة من بعيد فجأة. صدم وسرعان ما ركض نحو الصخور المبعثرة بعشوائية بجانب المقبرة.


كانت المقبرة واسعة وكانت هادئة تماما في الليل. بخلاف هان شو , الذي كان يأتي لرمي أدوات السحر المخربة , كان هناك فقط بضعة أشخاص يأتون إلى هنا. من اجل أن لا يكشف , كان هان شو يأتي إلى هنا متخفيا , وتدرب على السحر. بسماع أصوات المحادثة , اختبأ بطبيعة الحال.


بعد فترة ، دخل مرمى بصر هان شو رجل في منتصف العمر شو شعر ازرق ، عضلي ، طويل ، ثيابه قد تلطخت بالدم وتسرب من فمه دماء. امسك بيده سيفا معقوفا ورغم تعثره المستمر اثناء ركضه إلا انه استمر. بينما يركض الى وجهة لا يعرفها ، لم يهمل تفحص خلفه.


عندما وصل إلى الموقع الذي كان يتدرب به الشاب ، اهتز جسده وسقط ارضا لان اقدامه تعثرت ببعضها البعض. بعد ان سقط ، اخرج من صيب صدره الداخلي حقيبة يد فضية ، بعد ذلك حفر حفرة ورمى الحقيبة في الحفرة التي حفرها. بعد أن اعادة التراب , وقف واستمر بالركض. 


"دايلن , إلى أين ستهرب الآن؟" مع لمعان ضوء مظلم , ظهر رجل عجوز نحيف وقصير وراء الرجل في منتصف العمر , وتحدث بنبرة صوت حادة. كان هناك ابتسام رحيمة موضوعة على وجه الرجل العجوز و ارتدى رداءً يلمع بأضواء ذهبية. حمل بيده عصى ثمينة مزخرفة بالياقوت والزفير.


من بعد الساحر العجوز , بدأت كرة ضوء خضراءُ داكنة تقترب. عندما اقتربت الكرة , اختفى الضوءُ الاخضرُ الداكنُ فجأة وظهر سيدُ سيفٍ ذو بنيةٍ ضخمةٍ يحمل على ظهرهِ سيفاً ضخماً. 


"الدوق المحترم , كيف يجب أن نعتني بـ دالين؟" وقف سيد السيف بإحترام بجانب الساحر وسأل بتحفظ.


عقد الساحر العجوز الرحيم حاجبيه , ونظر إلى الشخص المنهار أرضاً ويتسرب الدماء من فمه. "المسكين دايلن… من المحتمل أنه في آخر لحظاته. لا يجب أن يتعذب هكذا. إيرك , ارسله إلى المكان الذي ينتمي اليه!" 


"سيدي , أنت رحيمٌ للغاية!" ظهرت تعابير الثناء على وجه سيد السيف إرِتش ثم بعد ذلك , هرع نحو دايلن مثل صاعقة. بينما يسقط دايلن على الأرض ساكنا وينفر من ظهره الداء دون انقطاع , رأى هان شو من حافة عينه شعاع ضوء أخضر داكن.


اعاد إيرك سيفه الطويل إلى غمده وانحنى للبحث في جثة دايلن. بعد قليل , بدأت ملامحه تظلم وتحدث بينما يقف: "الدوق المحترم , ليس معه!"


"كيف يمكن أن يحدث ذلك؟" صدم الدوق وتغيرت ملامحه. لوح بعصاه واحضر جثة دايلن إلى امامه , ثم بعد ذلك استخدم سحر الرياح لتمزيق ملابس الجثة.


شاهد هان شو ما يحدث بينما يختبئ خلف كومة الصخور. الضوء الأخضر الداكن المنبعث من سيف إرِتش , اظهر انه كان فارساً كبيراً. 


أن يكون فارسا كبيرا كهذا محترماً لهذه الدرجة تجاه الدوق , فهذا يظهر أن هويته او وضعه كان أعلى من خاصته بكثير. كانت المرة الاولى التي يرى فيها هان شو جريمة , وتسارع نبض قلبه بفزع.


"انه حقا ليس معه!" تمتم الدوق في نفسه ومن ثم لوح بعصاه مرة اخرى ورمى جثة دايلن العارية كما لو أنها قمامة.


لوح الدوق بعصاه مرة اخرى وارسل موجة قوية من القوة الذهنية نحو هان شو. طار جسد هان شو بلا وعي وهبط امام الدوق. 


"ايه؟ كيف علمت انني هناك؟" لم يكن هان شو خائفا بداخله فقط , بل أن فمه أيضا كان خائفا. لوح بذراعيه بالهواء وصرخ بعدم تصديق.


"هيه , يا له من من صغير حلو وبريء! بالنظر إلى ملابسك , فينبغي أن تكون من أكاديمية بابل للسحر والفروسية , أليس كذلك؟" نظر الدوق إلى هان شو بلطف , وبعد أن قال ما سبق , انزل هان شو ارضاً.


"نعم , انني خادم في اكاديمية بابل.لقد اتيت هنا لرمي القمامة. لم ارى اي شيء قبل قليل. ايه , لقد تأخر الوقت. استمروا بمحادثتكم , انا عائد"


وقف هان شو , واتخذ خطوتان طويلتان نحو الاكاديمية وعلى وجهه تعابير مصطنعة , ثم بعد ذلك زاد سرعته وبدأ يركض بكامل قوته. "هذان الشخصين الغريبين ربما يفعلوا لي شيء سيئاً , من الأفضل أن ابتعد بأسرع سرعة ممكنة" 


"هيه , يبدو أن صديقنا هذا خبيث بعض الشيء. إريك , لما لا تجلعه يعود للمكان الذي ينتمي اليه!" تحدث الدوق بشكل ودود وضحك بخفة من خلف هان شو. (ما قدرت اتخيل الا ضحكة فريزا!)


في اللحظة التي أنها بها الدوق من الحديث , شعر هان شو أن تيارا قويا من الرياح يقترب بسرعة منه.





بواسطة :
AhmedZirea
الفصل السابق
الفصل التالي
تحميل الفصل PDF
عرض باقي الفصول
العودة لصفحة الرواية
التعليقات
تابعنا على تويتر
جميع الحقوق محفوظة © 2020 جزيرة الروايات
سياسة الخصوصية - شروط الأستخدام

تم تصميم و تطوير الموقع بواسطة xTrimy