جميع الحقوق محفوظة © 2020 جزيرة الروايات
سياسة الخصوصية - شروط الأستخدام

تم تصميم و تطوير الموقع بواسطة xTrimy

937 - سلف السحابة المتجمدة
عدد المشاهدات 802



مو بينغيون؟


حاجبا يون تشي ترتعشان... لماذا يبدو هذا الاسم مألوفاً جدا؟


"مو بينغيون؟ هي تحمل في الواقع نفس اسم سلف سحابتنا المتجمدة" قالت مورونغ كيانكسو فجأة


قالت مو لاني بعد ذلك مباشرة: "يمكن أن يعتبر هذا نوعًا من المصير".


كلمات الفتاتين ذكّرت يون تشي فجأة … هذا صحيح، السلف الذي أسس قصر السحابة المتجمدة الخالدة منذ ألف سنة كان يُطلق عليها أيضًا مو بينغيون، كانت هذه صدفة؟.


"ليست الأسماء نفسها" هزّت مو شياولان رأسها قائلة. بما أنها كانت مجبرة على قول ما لم يكن مسموحاً لها قوله، لم يكن هناك فائدة من حفظ هذا السر بعد الآن وقد يصبح سببًا ليون تشي لإنقاذ سيدتها. "سيدتي هي سلف سحابتك المتجمدة! لقد كانت سيدتي هي التي بنت قصر السحابة المتجمدة الخالدة منذ ألف عام"


يون تشي "..."


سيدات السحابة المتجمدة كانوا مصدومين. قالت مورنغ كيانكسو رداً "أيتها الآنسة الصغيرة، أفهم أنكِ تريدين إنقاذ سيدتك ولكن لا يمكنكِ قول مثل هذا الهراء. لقد ماتت سلفتنا منذ ألف عام ولا يُسمح لأحد بإهانة اسمها السماوي"


"أنا لا أقول هرا،" رؤية أن لا أحد منهم صدقها، شعرت مو شياولان بالذعر "قبل ألف سنة، سيدتي قد أصيبت من اللهب…من بعض الأشخاص السيئين. بينما هي وسط الخطر، إستعملت بالقوة يشم الأبعاد للهروب. كانت بالفعل على هذه القارة عندما استيقظت، ولكن بحلول ذلك الوقت تم تسميمها بسموم شديدة وفقدت قوتها وذاكرتها بسبب جرحها الشديد. تم بناء قصر السحابة المتجمدة الخالدة أثناء عملية سيد إستعادة ذاكرتها وقوتها. رحلت بعدما استعادت سيدتي قوتها وذاكرتها. لم تتوفى"


"مستحيل!" جون ليانكي هزت رأسها بقوة "من المستحيل أن يحدث شيء مثل هذا"


"كل ما اقوله صحيح!" مو شياولان أصبحت أكثر قلقا "السبب وراء ظهوري أنا وسيدتي هنا هو لأن قصر السحابة المتجمدة الخالدة كان لا يزال في ذهن سيدتي. أوه نعم، سمعت سيدتي تقول ذلك، في ذلك الوقت تركت في مكان يدعى 'متجمّد نهاية قاعة إلهي،' حتى أنها نحت قانون "إله العنقاء الجليدي" على جدران القاعة الإلهية المتجمدة ... آه لا لا، لقد كان فناً إلهياً يدعى "قاعة النهاية الإلهية المتجمدة" لقد نقلت موقعها إلى عشيقة القصر الثانية، إسمها تشو ايين. لقد كانت طفلة وجدتها سيدتي على حافة أمّة المد البحري. أعطيت اسم تشو أيين أيضا من قبل سيدتي. أيضا… في ذلك الوقت، كانت سيدتي تملك يشمين بُعدين. لقد استخدمت واحدة منهم لتعود إلى عالم اغنية الثلج وتركت الأخرى في نهاية القاعة الإلهية المتجمدة وبنت تشكيل عميق الأبعاد للهروب عندما يتعرض قصر السحابة المتجمدة الخالدة للخطر.


"آه ..." مورونغ كيانكسي، مو لاني، جون ليانكي، تشو يولي، فينغ هانيو، و فينغ هانكسو كانوا جميعاً مذهولين في المكان. كان يون تشي الذي حمل الروح السماوية للسحابة المتجمدة كان يعلم أن كل ذكريات أسلاف قصر السحابة المتجمدة الخالدة كان أكثر صدمة.


خاصة أنه سمع للتو الكلمات الخمس "قانون إله العنقاء الجليدي" من فم مو شياولان. 


في نفس الوقت، شيء ما قالته ياسمين له في البداية كان يملأ ذهنه في لحظة:


"فنون النهاية المتجمدة الالهية ظهرت فجأة قبل ألف سنة بسبب سلف السحابة المتجمدة، مو بينغيون. قبل ذلك لم تكن هناك سجلات سابقة منه. ألم تجد شيئاً مريباً في هذا؟ هذا الفنّ العميق ليس بسيطاً كما تعتقد… إذا اردت ان تزرعه، فستحتاج الى دم او روح وحش الهي. وإن لم يكن الأمر كذلك، حتى لو كان فهمك من اعلى الدرجات وكنت قادر على فهمه، فلن تتمكن ابدا من إطلاق حتى أصغر مقدار من قوته"


"من الأفضل أن تحتفظ بقوتك وتتوقف عن المحاولة حتى لو اعطيتهم عشرة آلاف سنة اخرى، فلن يتمكنوا من زراعة فنون النهاية المتجمدة الإلهية"


"السبب الذي جعل شيا تشينغيو وأنت تستطيعون زراعته هو لأن شيا تشينغيو لديها الجسد التاسع المثالي العميق، حتى تتمكن من اختراق حدود معظم القوانين الطبيعية! بالنسبة لك، لديك عروق إله الشر العميقة، لذلك يمكنك تجاهل كل من النظام الطبيعي وقوانين الطبيعة. علاوة على ذلك، لديك أيضا بذرة ماء إله الشر… طوال تلك السنوات، تمكنت بالقوة من تخطي أربعة مستويات من قصيدة عالم العنقاء وفهمت مستواها الخامس والسادس، لذلك كان العمل بالقوة على زراعة فنون النهاية المتجمدة الالهية انجاز اسهل بكثير"


"ومع ذلك، سواء كنت أنت أو شيا تشينغيو، على الرغم من أن الفنّ الإلهي المتجمّد الذي تستخدمه كلاكما يفوق بكثير فنّ الجليد العميق العادي، فهو مجرد ظل شاحب للفنّ الإلهي الحقيقي المتجمّد … لكن إذا فكرت فيه، فإن 'الفنّ الإلهي المتجمّد الحقيقي هو فنّ إلهي أساسي على نفس مستوى قصيدة عالم العنقاء!"


"خلال العصر البدائي للآلهة، كان طائر القرمزي (فيرميليون)، العنقاء والغراب الذهبي الوحوش الثلاث السامية التي تمتلك السمة العليا للنار. وكان لعنصر الماء ايضا ثلاثة وحوش سامية: التنين الازرق، العنقاء الجليدية، والقيلين الجليدي! كان الجليد شكل الماء الذي امتلك القوة الأعظم، لذا فإن قوة العنقاء الجليدية و كيلين الجليدي كانت محكومة بالجليد. قوة التنين الأزرق وحدها كانت محكومة بالماء، لذلك كانت قوة جليده ادنى من قوة عنقاء الجليد وجليد قيلين"


"علاوة على ذلك، هذا 'الفن الإلهي المتجمد' هو في الواقع الفن الإلهي الأولي الذي تناقلته العنقاء الجليدية!"


"يمكنني بالتأكيد تأكيد شيء واحد بالنسبة لك، هذا العالم بالتأكيد لا يحتوي على تراث عنقاء الجليد"


قانون اله عنقاء الجليد…. 


【عنقاء الجليد 】التي ذكرتها ياسمين ذات مرة!


والقول بكل تأكيد أن هذا العالم لا يحتوي على تراث طائر العنقاء الجليدي


هل من الممكن ذلك…


"هل هنالك طريقة أخرى لتثبتي ذلك؟" يون تشي اخفض حاجبيه وسأل. كان قد بدأ بالفعل تصديق ما كانت تقوله مو شياولان … لأن هذه الفتاة الصغيرة بدت وكأنها لا تعرف كيف تكذب على الإطلاق.


حاولت مو شياولان ان تفكر قليلا ثم تراجعت خطوة الى الوراء. كان جسدها كله يومض بضوء أزرق خافت. رقصت الأرواح الجليدية حول راحة يدها التي وصلت إليها. ونمت ببطء شجرة اليشم الزرقاء الجليدية الدقيقة، وتمددت أغصانها وأوراقها الثلجية بشكل رائع.


"اه! فنون النهاية المتجمدة الإلهية!!" سيدات السحابة المتجمدة جميعهن يطلقن همهمات


 "..." يون تشي كان مصعوقاً قليلاً. كانت عيناه مركزتان على الضوء الأزرق في راحة يد مو شياولان وكأنه كان منجذباً إلى قوة غير مرئية ولم يحرك نظره بعيداً لفترة طويلة. أمام عينيه، بلا شك، فنون النهاية المتجمدة الالهية. لأن الشيء الذي ينمو على راحة يد مو شياولان كان أكثر شجرة نهاية مجمدة شيوعاً لكن النهاية المتجمدة التي أطلقت من مو شياولان كانت مختلفة جداً عن النهاية المتجمدة التي عرفها


الفن الإلهي المتجمد الذي زرعه كان مجرد صفة جليدية قوية نسبيا. 


وعلى مو شياولان، سواء كان الضوء العميق أو الطاقة العميقة أو شجرة متجمدة في راحة يدها، فقد بدوا وكأنهم على قيد الحياة، وكأنهم كانوا يملكون روحاً مستقلة بينما كانوا يطلقون قانون بارد لم يلمسه من قبل قط.


هل يمكن أن يكون هذا ما كانت ياسمين تتحدث عنه في ذلك الوقت… مدفوعاً بدماء العنقاء الجليدية أو روح العنقاء الجليدية؟!


"هذه هي فنون النهاية المتجمدة الالهية التي تركتها سيدتي هنا من قبل. في ذلك الوقت ذاكرة سيدتي لم تسترد بالكامل بعد. على الرغم من أنها تذكرت الفن الإلهي لم تستطع تذكر اسمها. فنون النهاية المتجمدة الالهية كان الاسم الذي أعطته مؤقتاً واسمها الحقيقي هو 【قانون إله العنقاء الجليدي 】 في الوقت نفسه، نسيت سيدتي أيضا الحالة الخاصة التي كانت لازمة لزراعة 【قانون إله العنقاء الجليدي 】. الناس الطبيعيون لن يكونوا قادرين على زراعته، عندما تذكرت أخيراً، صنعت نفسها فنّاً عميقاً جديداً، أتذكر أنه يدعى… فنون السحابة المتجمدة"


"وأيضاً، أيضاً!" يبدو أن مو شياولان فكرت في شيء ما. أسرعت وفرشت يدها على جسد الانثى المكسوة بالبياض. في تلك اللحظة، كانت ثلجة صغيرة وحساسة على شكل ألماس تطفو من جسم الانثى البيضاء وتطلق ضوءا ازرقيا غريبا وحالميا في السماء.


"هذه هي ... الروح السماوية المتجمدة!" تلاميذ السحابة المتجمدة كلهم يلهثون مرة أخرى.


كان كل الحاضرين يدركون جيدا ما هي الروح السماوية المتجمدة. لأن هذا كان أحد أثمن كنوز قصر السحابة المتجمدة الخالدة؛ لقد كان دليلاً على هوية عشيقات كل جيل من اسياد القصر كما أنها حملت كل فنون قصر السحابة المتجمدة الخالدة وذكريات عشيقات الأسغارد السابقات وفي هذا الجيل، كانت الروح السماوية للسحابة المتجمدة بشكل طبيعي على يون تشي.


في قارة السماء العميقة، كانت الروح السماوية للسحابة المتجمدة فريدة من نوعها.


"في الواقع لا تسمى الروح السماوية للسحابة المتجمدة. إنها كريستالة عنقاء الثلج التي تنفرد بها عالم اغنية الثلج. مع انها كريستالة صقيع، لن تذوب ابدا ويمكن ان تنصهر في جسم الانسان. إنها وعاء روحي جيد جداً"


"كل هذا يجب أن يثبت أنني لا أكذب؟" مو شياولان كانت متحمسة قليلا. أثناء كلامها، ظلت تنظر إلى الأنثى البيضاء بين ذراعيها خشية أن تكون في حالة حرجة.


"هل يمكن أن تكون، هي حقًا ... سلفة السحابة المتجمدة؟"


السيدات من السحابة المتجمدة نظرن إلى بعضهن في صدمة عندما سمعوا لأول مرة أن الأنثى البيضاء الملقبة بمو كانت سلفهم التي يفترض أنها ماتت منذ ألف عام، لكن ما قالته مو شياولان والدليل الذي صرخت به مذعورة كانت مثل ضربات البرق، مما أجبرهم على عدم إنكار ذلك بينما كانوا لا يزالون في حالة صدمة...


لقد آمنوا بذلك في أعماقهم لكن مع ما عرفوه سابقاً لم يستطيعوا ببساطة قبول هذا النوع من القصص الخيالية


"كل ما قلته صحيح. كل كلمة حقيقية. الفنون الإلهية المجمدة والروح السماوية المجمدة التي ذكرتيها، كل هذا… ليس هناك سبب لكي لا تصدقوني تم بناء قصر السحاب المتجمد من قبل سيدتي منذ ألف سنة وأنتم جميعاً أعضاء قصر السحاب المتجمد، لذا … لذلك لا يوجد سبب لعدم إنقاذها. "


"الأخ الأكبر يون؟" فنج شو إير نظرت إلى تعبير يون تشي المعقد للغاية وصرخت بصوت منخفض. 


"سنتكلم عن مسألة هل سيدتك هي سلف السحابة المتجمدة ام لا عندما تستيقظ." يون تشي فتح فمه وقال " تعالي معي. "


بعد أن قال ذلك استدار يون تشي وسار مبتعداً بخطوات سريعة. 


كل الذعر على وجه مو شياولان تحول إلى بهجة مفعمة بالأمل فأمسكت على الفور بالأنثى البيضاء بإحكام وتبعته بسرعة خلف يون تشي.


وقفت سيدات السحابة المتجمدة في مكانها، وكانت وجوه الجميع الثلجية مليئة بصدمة


"هي ... هي ... هي حقاً سلف عشيقة القصر؟" قالت جون ليان 


"يبدو أنه ... هذا حقيقي" تشو يولي قالت بهدوء. فنون النهاية المتجمدة الالهية، وقصر السحابة المتجمدة الخالدة، والقاعة الإلهية، والتشكيل الغامض للإنتقال الفوري، واسم مو بينغيون، واسم وهوية عشيقة القصر …كل شيء نفسه، كلها مطابقة تمامًا دون انحراف واحد.


بناء على كيف بدت مو شياو لان، لم يجدوا أيّ أثر لكذبها قطّ. "السماوات"


شفتا فينغ هانيو و فينغ هانكسو كانت مفتوحة على مصراعيها ولم يستطيعوا إغلاقها لوقت طويل.


يون تشي أخذ مو شياولان مباشرة لقاعة الثلج. فحيَّهم جوٌّ بارد كما يَظهر من الاماكن الاخرى، فضلا عن رائحةٍ سميكة من الطب. 


"ضعيها على السرير الجليدي". أمرها يون تشي


لم تجرؤ مو شياولان، كشخص من عالم إله، على عصيانه على الرغم من أنها كانت تتلقى الأوامر من شخص من "عالم أدنى". فعلت ما قيل لها على الفور ووضعت المرأة البيضاء على السرير الجليدي أمام يون تشي.


اكتسحت عيون يون تشي جسم المرأة البيضاء ثم انحرفت عينيه في وجه مو شياولان. "ما الذي لازلت تفعلينه هنا؟ غادري حالاً وأغلقي الباب خلفك. بدون اذني، لا يُسمح لأحد بالدخول"


"آه؟" فم مو شياولان كان مفتوحاً على مصراعيه. فقد رأت "بربرية" يون تشي بعينيها من قبل، فكيف تقبلت وجود سيدتها في الغرفة بمفردها معه في حين أنها لم تكن قادرة على الدفاع عن نفسها. "لماذا ... لماذا أحتاج إلى المغادرة؟ يمكنني المساعدة "


"آنسة صغيرة، ألا تعلمين أنه عندما يقوم طبيب عبقري بإنقاذ الناس، لا يمكن أن يكون هناك أي شخص قريب لتشتيت انتباهه؟ إذا حدث أي شيء خاطئ عندما أنقذها ستفقد حياتها بالتأكيد. هل أنتِ متأكدة أنكِ تريدين البقاء هنا؟


أثارت كلمات يون تشي الرعب في الحال في مو شياولان. هذا تعلق بحياة الأنثى البيضاء لذا لم تجرؤ على التحدث بعد الآن وقالت بهدوء، "ثم سوف… أنا سأرحل لكن يجب أن تنقذ سيدتي"


ابتعدت خطوة بخطوة، وكانت كل خطوة تملؤها مشاعر القلق الشديد، ثم خرجت أخيرا من قلعة الثلوج المتجمدة. عندما أُغلقت باب القاعة في منتصفه، فُتح من جديد فجأة. التصقت برأسها الصغير وقالت، "أنا… أنا أحذرك، لا تفعل أي شيء لسيدتي لا يجب أن تفعله. "


فور انتهائها من الكلام، أغلقت باب القاعة على الفور وهربت.


يون تشي "..."


في مواجهة الأنثى البيضاء الممددة على السرير الجليدي، أخذ يون تشي نفسا صغيرا وهدأ عقله بسرعة. مع تفسير مو شياولان وما قالته ياسمين من قبل، بالإضافة إلى حقيقة أنهم ظهروا في السماء فوق قصر السحابة المتجمدة الخالدة… كان يون تشي على يقين تقريباً من أنها كانت "مو بينغيون" التي أسست قصر السحابة المتجمدة الخالدة منذ ألف عام.


في الذكريات والأساطير عن سلف السحابة المتجمدة، قالوا أنها تحولت إلى ريش عندما توفيت في قاعة نهاية الإلهية المتجمدة ولم ير أحد جثتها قط.


الذكريات في الروح السماوية للسحابة المتجمدة تحوي كل ظهور عشيقات الأسغارد السابقين، باستثناء مو بينغيون


وقد استُجيب لهذا الشذوذ بدقة بالحقائق الغريبة.


مد يون تشي يده وبدأ يوزع بسرعة قوة إله الغضب لكنه لم يطلق فورا قوة تطهير لؤلؤة السم السماوية. 


لأنه كان هناك شيء واحد كان عليه أن يكون حذرا فيه للغاية.


الأنثى البيضاء أمامه، سواء كانت أو لم تكن مو بنغيون، لا بدّ أن تكون شخص من عالم إله. وعلى ذلك الكوكب، كان لا بدّ أن يكون هناك العديد من السجلات حول لؤلؤة السم السماوية… في اليوم الذي التقى فيه ياسمين لأول مرة، ياسمين التي لم تشاهد لؤلؤة السم السماوية من قبل، تعرفت عليها من النظرة الأولى.


السم في الأنثى البيضاء كان عميقاً جداً. لم ينتشر إلى وريد حياتها ووريدها العميق ونخاع عظامها فحسب، بل غزا روحها أيضاً، تماماً كما كانت ياسمين آنذاك. التنقية يمكن فقط أن تنفذ بطريقة بطيئة بشكل لا يصدق. لم يكن خاطئاً عندما أخبر مو شياولان أن الأمر سيستغرق شهراً


استخدام شهر كامل من الوقت لعلاج السم باستخدام لؤلؤة السم السماوية لشخص من عالم إله بقوة عميقة غير معروفة …كانت هناك فرصة كبيرة للغاية للتعرف على لؤلؤة السم السماوية


في حالتها، بإستثناء إستعمال لؤلؤة السم السماوية لم يكن هناك طريقة أخرى لإنقاذها 


إنسى الأمر، سأقرر لاحقاً. السبب الذي جعلها تنشئ قصر السحابة المتجمدة الخالدة هو إنقاذ الفتيات المسكينات الذين تم هجرهم، ولا ينبغي أن تكون شخصًا سيئا ...


أيضا، إذا كان بإمكانها اصطحابه إلى عالم الآلهة للعثور على ياسمين، فسيكون ذلك مخاطرة تستحق كل هذا العناء!


تحت الدوران السريع لطاقة عقله، قلب يون تشي كفيه وغطاه على صدر الأنثى البيضاء. سرعان ما تدفقت طاقة السماء والأرض الغنية في وريد حياتها كما ضوء تنقية ضعيف للتطهير يتلألأ في راحة يديه.




بواسطة :
AhmedZirea
الفصل السابق
الفصل التالي
تحميل الفصل PDF
عرض باقي الفصول
العودة لصفحة الرواية
التعليقات
تابعنا على تويتر
جميع الحقوق محفوظة © 2020 جزيرة الروايات
سياسة الخصوصية - شروط الأستخدام

تم تصميم و تطوير الموقع بواسطة xTrimy