940 - وعدان (عهدان)
عدد المشاهدات 1670



"الأخ الأكبر يون " قالت فنج شو إير بهدوء : "إذا لم تتمكن من رؤيتها مجددا للأبد، فهل ستكون حقًا ... غير سعيد لبقية حياتك؟"


هز يون تشي رأسه نظر إلى فنج شو إير وقال "بوجودكم جميعاً بجانبي، كيف لا أكون سعيدا؟ ولكن ستكون هناك فجوة في روحي لا يمكن سدها.  في ذلك الوقت، كان ترددي هو السبب الذي جعلني أفقد الجنية الصغيرة إلى الأبد ... لا أريد أن أعاني من نفس الأمر مرة ثانية. "


"يا أختاي الامبراطورة الشيطانية الصغيرة و شو إير فلتدعاه يذهب" قالت سو لينغ إير بهدوء كانت الوحيدة التي لم تعارضه طوال الوقت.


"ما فائدة اعتراضاتنا ؟!" قالت الامبراطورة الشيطانية الصغيرة بهدوء . " متى ما صمم على فعل شيء فلن يوقفه شيء " 


"أنا…"


عندما كان يون تشي على وشك قول شيء ما، قاطعته الامبراطورة الشيطانية الصغيرة فجأة. "يون تشي، أعرف أنني لن أستطيع إيقافك.  يجب أن تعرف أفضل منا جميعًا أي نوع من الأماكن هو عالم الاله. إذا كنت لا تزال مصمماً على الذهاب، فهذا يعني أن هناك سبب لاضطرارك للذهاب. كامرأة، كيف يمكنني إيقافك؟ "


رمشت عيون يون تشي بخفة . لم يفكر أبدًا في أن الإمبراطورة الشيطانية الصغيرة، بمزاجها القوي، ستوافق على ذلك بسهولة. شعر قلبه بالدفء ولكن في الوقت نفسه شعر بالذنب.


"لكن ... يجب أن تعدني بأمرين!" فجأة أصبح صوت الامبراطورة الشيطانية الصغيرة باردًا. كانت كل كلمة مليئة بقوة لا تقاوم. "إذا وعدت بالقيام بهذين الأمرين، فسوف أوافق على طريقة الشفاء التي اقترحتها أنت ولينغ إير ويمكنك التوجه إلى عالم الاله دون الحاجة إلى القلق بشأني. أو أي شيء آخر…"


قبل أن تتمكن حتى من الانتهاء من قول "أي شيء آخر" عانق يون تشي بالفعل جسدها الصغير من الخلف. "كايي، أنا أعلم، أنكِ دائمًا ما تتسامحين معي ... سأعدك الآن، ستكون هذه آخر مرة أكون فيها أنانيا.  بغض النظر عن ما تريدين مني فعله هذه المرة، سأعدك ".


"مسامحتك؟ هل تعتقد حقا ... إني أريد أن أسامحك؟" قالت الامبراطورة الشيطانية الصغيرة بهدوء في عقلها ... إذا كانت روحك غير مكتملة، فلن تكون الوحيد المحطم …


"حسنا ... تذكر ما قلته." أغلقت الإمبراطورة الشيطانية الصغيرة عينيها وحاولت بذل قصارى جهدها لجعل كلماتها أكثر برودة وأكثر تصميما من ذي قبل. "أول شيء أريدك أن تعدني به - لا يمكنك الموت ابدا !!"


 "..." أومأ يون تشي رأسه ببطء وقال بصوت ضعيف "كايي، شو إير ، لينغ إير، لا تقلقوا. لن أذهب إلى عالم الاله لأبحث عن طريق الالوهية ولن أسعى للانتقام من اي شخص. أريد فقط أن أرى سيدتي مرة أخرى، لن يكون هناك أي خطر. منذ أن أنقذت حياة  مو بينغيوان ولدي علاقة مع السحابة المتجمدة الخالدة، بعد أن أن تأخذني إلى عالم الاله، ستحميني وتساعدني بالتأكيد. أعتقد أنه سيكون من الصعب التعرض للخطر حتى لو كنت أريد ذلك. لذلك، ليس عليك أن تقلقي كثيرًا ... حسناً، حسنًا، حسنًا، سأعدك أولاً. بعد وصولي إلى عالم الاله، بالتأكيد، بالتأكيد، لن أقترب من أي شيء خطير. بعد رؤية سيدتي، سأعود دون أن أخسر شعرةً واحدة "


"سابقا، عندما كنت عائداً من عالم الشيطان الوهمي إلى قارة السماء العميقة، قلت شيئًا مشابهًا لذلك" قالت الإمبراطورة الشيطانية الصغيرة ببرود. "ولكن عندما رأيتك لاحقا كنت نصف ميت بالفعل ".


 "..." كان يون تشي عاجزًا عن الكلام لفترة من الوقت، ثم قال وبكل احراج "سأعدك مجددًا، حسناً؟"


"مع شخصيتك، ما الفائدة حتى لو وعدت عشر ملايين مرة؟ أتمنى فقط عندما تكون على وشك القيام بشيء خطير، أن تفكر في ما قلته اليوم، فكر في والديك، وجدك، تسانج يوي، شو إير، لينغ إير ، لينغكسي خاصتك  ... وأنا. فكر إذا مت في عالم الاله، فكم من الاشخاص سيكونون بائسين طوال حياتهم بسببك! وهؤلاء الأشخاص هم جميع الأشخاص الذين يهتمون لأمرك كثيرا . "


"أنا أعلم" ، شدت أذرع يون تشي التي كانت تحضن الامبراطورة الصغيرة بشدة في هذه اللحظة. كلماتها لمست صميم قلبه. "خلال السنوات الماضية، جعلتكم جميعًا قلقين كثيرًا. لكن هذه المرة مختلفة عن الأوقات السابقة. سواء أكانت قارة السماء العميقة أم عالم الشيطان الوهمي، فهناك العديد من الأشياء التي يجب أن أحميها بكل قوتي ... بما في ذلك أنتم. هذه المرة ساذهب إلى عالم الاله ومع ذلك أريد فقط أن أرى شخصا واحدا. بعد تحقيق هذه الرغبة، سأعود على الفور. أعدكم جميعًا، خلال هذه الفترة الزمنية، بالتأكيد لن أفعل شيئًا خطيرًا. حتى لو كان هناك أي احتمال لحدوث شيء خطير أنا بالتأكيد لن اقترب منه، حسنا؟ "


"الأخ الأكبر يون، عليك ... يجب عليك أن تتذكر وعدك". كانت فنج شو اير تحاول جاهدة كبح دموعها منذ البداية، لكن عند التفكير في الوداع عينيها اصبحتا محمرتين في الوقت الحالي.


 "الشيء الثاني". أخذت الإمبراطورة الشيطانية الصغيرة نفسًا صغيرًا، واهتز ثدييها الكبيرين بلطف "لقد قلت سابقا أن إله الغراب الذهبي الإلهي أخبرك أنه يتعين عليك رؤيتها خلال خمس سنوات وإلا فلن يكون هناك أي احتمال في رؤيتها مجددا. لذا … خلال خمس سنوات. في غضون خمس سنوات، سواء رأيتها أم لا، عليك العودة! ولن تزيد يوما حتى ! "


"حسنًا" وافق يون تشي دون تردد "أعدكم جميعًا، في غضون خمس سنوات، سواء وجدتها أم لا، سأعود بالتأكيد!"


بعد مغادرة قصر الإمبراطوري الشيطاني، كانت السماء قد أظلمت بالفعل. كان الذهاب إلى عالم الاله شيئًا مهمًا جدًا؛  قد يختفي لسنوات عديدة. بعد إخطار الإمبراطورة الشيطانية الصغيرة والآخرين، ما زال بحاجة إلى إبلاغ والديه، تسانج يوي التي في مدينة الرياح الزرقاء الإمبراطورية، جده لينغكسي التي في مدينة السحابة العائمة، وشيا يوانبا الذي في حرم الملك المطلق.


 رافقته سو لينغ إير .


 تنهد يون تشي و سألها "لينغ إير، حول هذا الموضوع، هل أنا أناني للغاية وعلى الخط الفاصل بين الحياة و الموت ؟" شعر أن قراره سوف يفسد مزاج وحياة كل من حوله.


 ابتسمت سو لينغ وهزت رأسها "قبل نصف عام، ألم تفعل شيئًا مشابهًا لهذا؟ وهذه المرة، مثل تلك بالنسبة لي. لقد توجهت بقوة إلى قارة سحابة الأزور وقمت بإخفاء الأمر عن الجميع حتى لا يقلقوا . مقارنة بالآن، بدوت أكثر "أنانية" سابقا . لكن، لولا أنانيتك فلن أتمكن من مقابلتك مجددا في حياتي".


 "لينغ إير …"


 "الأخ الأكبر يون تشي ، هناك الكثير من الناس في قلبك لكنك جاد للغاية وحازم مع الجميع . وهذا هو السبب أيضًا في استعدادهم لربط قلوبهم بك. أنت تقوم بنفس الشيء لسيدتك وأعتقد أنها ليست بلا قلب كما بدت عندما غادرت ... الأخ الأكبر يون تشي، حظاً سعيداً في عالم الاله.  ابحث عن سيدتك ياسمين قريبًا ثم عد مبكرًا. سننتظرك جميعا طوال الليل و النهار. "


كانت هناك إبتسامة على وجه سو لينغ إير الجميل لكن الدموع كانت مخفية خلف عينيها الجميلتين. لقد انفصلا طوال حياتهما وتحت قيادة القدر اجتمعا أخيراً مرة أخرى. ولكن بعد نصف عام فقط، انفصلا مرة أخرى… كانت غير راغبة و قلقة أكثر من أي شخص آخر 


"لينغ، شكراً لكِ" يون تشي شعر بدفء شديد في قلبه


"بيننا، كلمات الامتنان غير ضرورية" أتكأت سو لينغ إير على صدر يون شي وقالت بنعومة.


أن تفعلي شيئا واحدا بالنسبة لي." كان يون تشي يتطلع إلى الأمام وأصبحت نظرته بعيدة. "خلال سنتين أو ثلاث على الأكثر، قوة شو إير العميقة ستخترق السيادة العميقة وتدخل إلى المجال الالهي الحقيقي… وفي ذلك الوقت، إذا لم أعد، قد تذهب إلى عالم الاله لتبحث عني …وعندما يحين ذلك الوقت، يجب أن تساعدني في إيقافها. "


"الأخ الأكبر يون تشي، لا تقلق حتى بدوني، الإمبراطورة الشيطانية الصغيرة أختي ستوقفها وإلا كانوا سيصرون على الذهاب معك إلى عالم الاله… على الرغم من أن الجنية مو و تلميذتها لا يستطيعوا إلا أن يأخذوا شخصاً واحداً فقط، يمكنك جلبهم جميعاً باستخدام السفينة البدائية العميقة، هل اعتقدت حقاً أنهم لم يفكروا في ذلك؟" أجابت لينغ إير بنعومة


(اوه يعني كان يقدر ياخذهم معه الى عالم الآلهة!!)


"..." أصبح يون تشي فجأة عاجزًا عن الكلام.


"هيه" ضحكت سو لينغ إير فجأة "الإمبراطورة الشيطانية الصغيرة أختي و الأخت شو إير لا يجهلان جمالهما. الأولى هي الجمال الأول في عالم الشياطين الوهمي، والثانية هي الجمال الأول لقارة السماء العميقة. حتى أنا، الفتاة، غالبا ما تسحر بمجرد النظر إليهم. الرجال في عالم الآلهة سيصابون بالجنون إذا رأوهم. إذا رافقوك إلى عالم الاله سيجلبون لك مشاكل لانهائية. إنه أكثر أماناً لك أن تذهب لوحدك. حسنًا ...  أتساءل فجأة إن كنت ستجلب معك بعض الآلهة من السماء يوم عودتك"


"هاهاها، كيف سيكون ذلك ممكنًا" بدأ يون تشي يضحك.


"هذا ممكن جدا." نظرت سو لينغ إير إليه وعيناها المغرورتان شفافة "بعد كل شيء، أخي الأكبر يون تشي هو أفضل رجل في العالم كله. حتى آلهة السماء لا بد أنها لم ترى رجلا كاملا مثل أخي الأكبر يون تشي. ربما سيفتتنون بك وأعتقد أنه من الأفضل ان نستعد انا وأبي وأمي والاخوات الاخرى باكرا"


"هاهاها" يون تشي عانق سو لينغ إير بقوة وبدأ يضحك بصوت عال، وكان مزاجه على الفور أفضل كثيرا.


أخبر يون تشي الجميع رسميا حول قراره بالذهاب إلى عالم الاله. كان لا يزال هناك شهر قبل رحيله مع مو بينغيون وتلميذتها. خلال هذا الشهر توقف عن التدريب وقضى كل يوم مع عائلته وجماله في الوقت نفسه، سيستغرق الأمر أربع ساعات كل يوم لطرد السم الخاص بمو بينغيون.


تحت قوة التنقية القوية للؤلؤة السم السماوية، أصبح التسمم الذي دام ألف عام في جسم مو بينغيون أضعف كل يوم ولم يعد هناك علامات على انتشاره مرة أخرى. ابتداء من اليوم الخامس، توقف يون تشي عن الحاجة إلى دعم قوة إله الغضب. مع تعافي طاقة مو بينغيون العميقة ببطء، سرعان ما اكتسب جسدها حيوية متزايدة لا حدود لها.


في هذا اليوم، بعد تبديد السم على مو بينغيون مرة أخرى، استعاد يون تشي كفيه. ومضة من لهب الغراب الذهبي اشتعل على جسده وجفف كل كريستالات الثلج المكثفة التي تكونت من عرقه.


مو بينغيون جلست على السرير الجليدي، وللحظة ركزت عينيها على يون تشي، تكلمت ببطء: "حتى لو لم تكن دماء العنقاء الجليدية ونفسها كقاعدة، فكنت قادرا على زراعة قانون إله عنقاء الجليدي بقوة. هذا بالفعل غير طبيعي للغاية وأنت تملك في الواقع قوة إله الغراب الذهبي في نفس الوقت. تتضارب المياه مع النار بعضها البعض. ليس فقط أنك أدمجتهما في جسدك، بل يمكنك التحكم فيهم بهذه الحرية ... إنه أمر لا يصدق حقًا "


"..." انقلب تفكير يون تشي بسرعة محاولاً التوصل إلى تفسير.


"للتمكن من تحقيق هذين الأمرين، ربما يستطيع 'الجسد التاسع المثالي العميق' الأسطوري الذي يظهر مرة واحدة في عدة ملايين من السنين والذي يمكنه التهرب من قوانين الطبيعة وحدودها أن يفعل ذلك. لكن الجسد التاسع المثالي العميق يظهر فقط في النساء…" كانت عيون مو بينغيون مركزة قليلاً عندما نظرت إلى يون تشي "هل يمكنك أنك … مارست الزراعة المزدوجة مع امرأة لديها 'الجسد التاسع المثالي العميق'؟ "


"آه ... ربما." تمادى يون تشي لكنه كان يئن في قلبه. "تشينغيو زوجتي لديها بالفعل 'الجسد التاسع المثالي العميق' أود أن… لكنها لم تسمح لي أبدا لمسها!


تشينغيو ...


فجأة رفع يون تشي رأسه وسأل، "الجنية مو، أين يمكن لتشكيل الانتقال الفوري الذي تركته في القاعة المتجمدة الالهية أن ترسل الناس إليه؟"


سمعت السؤال لكنها هزّت رأسها قليلاً "أنا لا أعرف. قبل ألف عام، وبسبب النبوءة "الألف سنة" التي صنعتها عشيرة مصير السماء لقصر السحابة المتجمدة الخالدة، كنت أخشى أن تصبح النبوءة حقيقة. تركت خيط الأمل لقصر السحابة المتجمدة الخالدة في الكارثة بإطلاق قوة الحجر البعدى وتشكيل هذا الانتقال البُعدى البسيط. ومع ذلك، تم تحديد موقعه المستهدف لذلك ليس لدي أي طريقة لمعرفة أين سينقل شخص ما. لكنني أعرف أن قوة يشم الأبعاد يمكن أن يرسل شخص ما بعيدا جدا …حتى الوصول إلى عالم الاله ليس مستحيلًا. "


"أَرى ذلك." على الرغم من أنه كان يعرف بالفعل أن هذه هي الإجابة على الأرجح، إلا أن يون تشي كان لا يزال يشعر بخيبة أمل كبيرة. 


قبل ان اعرف، مرت اكثر من خمس سنوات منذ آخر مرة التقينا فيها. تشينغيو، أين أنت الآن؟




بواسطة :
AhmedZirea
الفصل السابق
الفصل التالي
تحميل الفصل PDF
عرض باقي الفصول
العودة لصفحة الرواية
التعليقات