887 - سيف لا يجب أن يوجد
عدد المشاهدات 352



هزّت رأسها؟


"إذاً هل تعرفي من هي؟" يون تشي سأل مرة أخرى.


 "..." استمرت الفتاة في هز رأسها بشكل متقطع.


يون تشي "..."


ألم ترى هونغ إير من قبل؟


هي أيضاً لا تعرف هونغ إير...


اذا لماذا هي ...


بعد أن تذكر رد فعل هونغ إير، كان من الواضح أنها لم تر هذه الفتاة من قبل أيضاً.


ثم سلسلة الأحداث التي استدعت فيها الفتاة هونغ إير مما أدى بها إلى البكاء بعيناها بعد أن رأتها وكلاهما يذرف الدموع عندما ينظر كل منهما إلى الآخر… هل يمكن أن يكون رد فعل غريزي جاء من أجسادهم أو أرواحهم؟


إذا لم تكن هنالك صلة مميزة جدا بينهما، فلماذا حدث رد فعل غريزي كهذا؟


تسبب يون تشي، الذي كان مليئاً بالشك الشديد، في غرق وعيه في لؤلؤة السم السماوي. ورأى هونغ إير جالسة وساقاها ملتفتان إلى جسدها، يدها الصغيرة جدا تفرك بقوة الدموع في عينيها. على الرغم من أنها لم تعد تبكي، بكت حتى احمر انفها وعيناها.


"هونغ إير" سأل يون تشي بينما تقدم إلى الأمام. "ماذا حدث بالضبط الآن؟ الفتاة التي رأيتها للتو... هل رأيتها من قبل؟"


"بالطبع لم أفعل." هونغ إير رفعت أنفها الصغير المحمر "قلت بالفعل أنني لا أستطيع تذكر أي شيء من ماضيي، لذا كيف يمكن أن يكون من الممكن أنني رأيتها من قبل؟ السيد غبي جدا"


"إذن لماذا بدأتِ فجأة بالبكاء؟"


"قلت انني لا اعرف حقا! شعرت فجأة بحزن شديد ورغبة بالبكاء ومع ذلك…" فجأة تقوست شفاه هونغ إيرإلى قوس عندما ظهرت ابتسامة حلوة وسعيدة على وجهها، "بعد أن انتهيت من البكاء، أشعر بشعور جيد حقا. هذا صحيح. سيدي،  لماذا لا تبكي مرة واحدة لرؤيتي؟"


"..." انسحب يون تشي بعد هزيمته.


عدد لا يحصى من الألغاز أثارت عقل يون تشي.


بذرة الظلام التي انصهرت بعروقه العميقة أثبتت أن إله الشر القديم لم يكن يتحكم بشكل كامل فقط في خمس قوى أساسية عميقة كالماء والنار والرياح والبرق والأرض، من الواضح أنه يمتلك طاقة ظلام عميقة. بما انه اله ينتمي الى عرق الاله، فمن المؤكد انه لم يكن ليسمح للآلهة الاخرى ان تعرف انه امتلك عنصر الظلام عندما كان لا يزال حيا في العصر البدائي. لأن الآلهة لم تتسامح مع أي طاقة سلبية عميقة ولم تذكر أي من الأساطير التي سمعها من ياسمين عن أن إله الشر أنه يملك طاقة ظلامية عميقة


حتى الذكريات القديمة لإله الشر التي حصلت عليها ياسمين من دم  إله الشر لم تخبرها إلا ان هنالك خمسة بذور للقوة تتألف من العناصر الخمسة.


من الواضح أن إله الشر لم يكشف قط عن قوته العميقة خلال العصر البدائي. علاوة على ذلك، فقد دفن هذه المعلومات بشكل جيد للغاية. في الوقت نفسه، كان بإمكان المرء ان يعرف بوضوح من التراث والذكريات التي خلّفها ان إله الشر لا يريد ان تعرف الاجيال المقبلة سرّه.


إذن كيف انتهى المطاف ببذرة الظلام هذه في حوزة تلك الفتاة؟


وعالم الظلام هذا الغامض والمخيف والغريب جداً...


هل من الممكن أن يكون شيء تركه إله الشر وراءه؟


لماذا أراد أن يترك وراءه عالم الظلام هذا؟


لماذا كانت هذه الفتاة في مكان كهذا؟ ما علاقتها بإله الشر البدائي؟


وأي نوع من العلاقات كان لديها مع هونغ إير...


وهونغ إير هذه ... من كانت بالضبط؟


"~! # ¥٪ ..." كان دماغ يون تشي فوضوياً تماماً الآن. لقد أغرق في شبكة الأسرار السميكة والمتشابكة في نفس الوقت الذي حصل فيه على هذه القوة الهائلة، قبل ذلك، كان كل مرة يحصل فيها على بذرة إله الشر، بالاضافة الى الفرح، يشعر كما لو انه يحقق مصيرا ما. ولكن بعد ان حصل على بذرة الظلام هذه، بقي في حيرة تماما.


علاوة على ذلك...


كان لديه هذا الشعور غير الواضح بأنه قد احتك بسر حتى الكائنات الإلهية القديمة لم تكن تعلم به...


ومع ذلك، هو لم يلمس فقط سوى سطح هذا اللغز. الحقيقة الكاملة وراء كُلّ هذا، بما في ذلك الفتاة ذات عيون قوس قزح وهوية هونغ إير الحقيقية، من المحتمل أَنْ تكون لغزاً أبديَ بعد نهاية حقبة الآلهة والشياطين.


في الوقت الحالي، أهم شيء بالنسبة له هو كيف يغادر هذا المكان


رفع يون تشي رأسه لينظر فوقه. إذا طار إلى أعلى مباشرة، ينبغي أن يكون قادرا على الطيران خارج هذه الهاوية، ولكن بسبب قوة الامتصاص الرهيبة بشكل لا ينقطع قادرة على ختم كل ما يسكن في هذه الهاوية المظلمة.


على الرغم من أن قوة يون تشي العميقة نمت إلى حد كبير بعد حصوله على بذرة الظلام، إلا أنه كان على يقين تام من أن قوة الامتصاص المرعبة التي كانت فوقه كانت شيئاً لم يستطع مقاومته.


جميع وحوش الظلام في هذا المكان كانت قوية بشكل لا يسبر غوره وأي واحد منهم يمكن أن يدمر على الفور يون تشي الذي حصل على بذرة الظلام. لن يكون من الممكن لهذه الهاوية التي لا قعر لها أن تسجن هذا النوع من الوجود، لكن لم يظهر واحد منها في العالم الخارجي


والسبب في ذلك هو انه حتى هذه الوحوش الظلامية لم تستطع مقاومة قوة الامتصاص تلك، لذلك حُبسوا بقوة في عالم الظلام هذا.


كيف يمكنه بالضبط مغادرة هذا المكان …


نظر يون تشي إلى المساحة التي فوقه بعد أن تعمق في التفكير. بعد فترة طويلة من الزمن، صرّ أسنانه وفجأة رمى نفسه في الهواء بينما كان يطير صعودا بكل قوته.


على الرغم من أنه لم يكن يعرف ما إذا كان يستطيع الكفاح بحرية، إلا أنه أراد أن يختبر مدى قوة الامتصاص مرة أخرى.


هل سينتهي به المطاف في يأس تام ام سيرى بصيصا من الأمل؟


سرعة طيران يون تشي كانت سريعة للغاية. في الوقت نفسه، تضخمت كل القوة العميقة في جسمه عندما وصل بسرعة إلى ارتفاع ثلاثة آلاف متر. طاقة الظلام المحيطة بدأت تغلي وهي تتجه نحو يون تشي. اندفع يون تشي، الذي استعد كافيًا لذلك، صرخة خافتة عندما أطلق جسمه بالكامل ضوءاً عميقاً شديد الكثافة لا يقارن بالسواد.


بوووم


انفجر الضوء العميق الذي أشرق على جسد يون شي إلى الخارج بصوت عالٍ بشكل لا يصدق، ولكن في اللحظة التي لامست فيها طاقة الظلام الهائجة المحيطة بجسده، تراجع فجأة بسرعة البرق. بغض النظر عما إذا كان جسد يون شي أو الطاقة العميقة التي انبثقت من جسده، فإن أيا منهما لم تتم إعاقتهم على الإطلاق


ريبب....


عند نقطة الحد بين العالمين، قرع جسم يون تشي على الفور بصوت الفضاء الحاد الذي لا يقارن بتمزيق أجزاء منه. حتى قبل ان يدرك ذلك، كان قد نجا من عالم الظلام تحته.


"..." توقف يون تشي ببطء بعد أن أصيب بالدوار لفترة وجيزة من الوقت.


أنا خرجت…!؟


تمكنت فعلا من الخروج!


إن قوة الامتصاص المخيفة تلك التي ظهرت سابقا وكان من المستحيل عليه مقاومتها لم تظهر هذه المرة.


لا، لقد بدا ... وكأنها قد اختفت بعد ذلك مباشرة!


كان يون تشي ينظر بارتياب إلى الضوء الأسود المحيط بجسده. كان مرتبكاً لفترة طويلة قبل أن يتمتم "هل يمكن أن تكون بسبب ... بذرة إله الشر المظلمة؟" 


هل يمكن أن تكون طاقة الظلام العميقة لإله الشر هي القوة التي كانت تختم عالم الظلام هذا، وبالتالي فإنها لن تعرقله لأنه قد حصل على قوة إله الشر العميقة؟


......


أيمكن أن يكون هذا السبب؟


بعد أن وقف هناك إلى أجل غير مسمى في حالة من الحيرة والارتباك، ارتعشت حواجب يون تشي أخيراً قبل أن يهبط مرة أخرى فجأة.


سافر يون تشي عبر الحدود بين العالمين مرة أخرى. ولكن هذه المرة، لم يكن يوزع اية طاقة عميقة، بل ركَّز على ملاحظة التغييرات التي حدثت حوله.


حالما دخل عالم الظلام، تغيَّرت الطاقة المظلمة المحيطة به على الفور وتجمَّعت حوله. في اللحظة التي لامس فيها الظلام المتجمع جسده، تراجع ولم يتمزق في يون تشي على الإطلاق.


هكذا كان الحال بالفعل !!


 لقد نزل بقوة إلى هذه الهاوية المظلمة من أجل سو لينغ إير، وعندما تحرر جرم اصل الشيطان السماوي داخل جسده، كان يعتقد أنه سوف يموت هناك. لكنه لم يتخيل أبداً أنه في غمضة عين، لم تزداد قوته بشكل انفجاري فحسب، بل أفلت تماماً من قبضة رعب جرم اصل الشيطان السماوي، والآن اكتشف مرة أخرى أنه يمكنه المغادرة بحرية والدخول إلى العالم  الظلام هذا.


هذا الانقلاب التام في الاحوال كان يرجع كله الى بذرة الظلام التي زرعها إله الشر.


كل هذا بسبب مصادفة لقائه مع تلك الفتاة الغريبة في الهاوية


يون تشي هبط بسرعة فائقة. تبع ذلك الضوء الارجواني الجهنمي وسرعان ما هبط الى جانب تلك الفتاة. لم يكن يعرف من هي ولماذا كانت هنا. حتى انه من الممكن انه لن يعرف ابدا اجوبة تلك الاسئلة لكنها كانت منقذته… وفعلت أكثر بكثير من مجرد إنقاذه.


لكن الآن، حان الوقت ليودعوا بعضهم البعض


"لقد حان الوقت بالنسبة لي للذهاب. وما زال لدي الكثير من الأشياء التي أحتاج إلى القيام بها في الخارج، لذا فأنا بحاجة إلى مغادرة هذا المكان" قال يون تشي بصوت هادئ "ومع ذلك، أنا سأتذكرك إلى الأبد. الحياة التي أعيشها الآن هي شيء منحتني اياه"


"..." فتحت شفتا الفتاة وهي تنظر اليه بنظرة ثاقبة، كما لو كانت تريد ان تقول شيئا.


"أنتِ وحدكي في هذا المكان، لذا لا بد أنكِ تشعرين بالوحدة التامة". قال يون تشي بابتسامة خافتة" بعد ان انهي ما يلزم فعله، سآتي لزيارتك في اغلب الاحيان"


"..." البريق في عيون الفتاة بَدا يتوهج بشكل خافت.


"إذا ... سوف ارحل."


مد يده ليداعب شعر تلك الفتاة بشكل خفيف حيث أعطاها نظرة طويلة أخيرة… أياً كان من رأى هذه العيون ذات الأربعة ألوان فلن يتمكن أبداً من نسيانها لبقية حياته. بعد ذلك، توقف عن التردد وهو يندفع الى الهواء ويسرع نحو حدود هذا العالم المظلم.


طاردت عيون الفتاة بصمت بُعد جسده حتى اختفى تماما من رؤيتها… صار الضوء في عينيها باهت تدريجيا، ثم استدارت عائدة الى وسط أزهار اودومبارا للعالم السفلي. في لحظة واحدة، كانت كل أزهار أودومبارا للعالم السفلي تتفتح في نفس الوقت، تشكل بحراً من الزهور الأرجوانية التي كانت أكثر روعة وتخيلاً من أي حلم آخر.


عانقت الفتاة نفسها وتلوّت كالقطة الصغيرة العاجزة وسط بحر من الزهور. في هذا العالم الموحش الأبدي من الظلام، كانت أزهار أودومبارا الحيّة رفيقاتها الوحيدات.


يون تشي غادر حدود عالم الظلام واندفع مباشرةً. على الرغم من أن قلبه كان مليئًا بالإلحاح، لم تكن سرعته سريعة، حتى انها صارت ابطأ وأبطأ.


في ذلك اليوم، رأى بوضوح مشهد سو لينغ إير وهي تقفز من منحدر جرف نهاية السحاب في ذكريات تلميذ قصر النجوم السبعة الإلهي . علاوة على ذلك، كريستالة الروح لسو لينغ إير كانت سليمة أيضا. لكن في ذعره، لم يفكر في هذا الأمر كثيرًا لأنه فقد كل رباطة جأشه وقفز مباشرة من جرف نهاية السحاب.


ومع ذلك، خلال الوقت الذي قضاه غارقا في عالم الظلام هذا، استعاد هدوئه وأدرك أنه لم يترك له إمكانية واحدة… وكان هناك احتمال كبير في ذلك.


كانت تلك إحتمالية أن سو لينغ إير قفزت بالفعل من جرف نهاية السحاب…لكنها لم تسقط في الهاوية المظلمة في الاسفل!


بدلا من ذلك، امسكها شيء وهي تسقط!


إذا كانت كريستالة الروح ذات اللون الأرجواني تنتمي حقاً إلى سو لينغ إير، فيمكن القول أن هذا هو السبب المحتمل! بالنظر إلى مدى رعب عالم الظلام، لو كانت سو لينغ إير قد وقعت فيه، لكانت ماتت في لحظة.


بوضع هذه الفكرة في الاعتبار، اختار يون تشي الصعود بسرعة بطيئة في حين أطلق إدراكه الروحي إلى مداه الأقصى بينما كان يبحث عن أي هالات محتملة يستطيع اكتشافها.


كان يعتقد أن كريستالة الروح الصحيحة تنتمي بالتأكيد إلى سو لينغ إير! القدر كان قاسياً على سو لينغ إير مرة، فما السبب في كونها قاسية مرة أخرى!؟


مع تقييده الصارم لسرعته، لم يرتفع يون تشي إلا بنحو خمسة عشر كيلومتراً بعد مرور خمسة عشر دقيقة كاملة. لكن قلبه بدأ يغرق أيضاً خلال هذه الفترة الزمنية.


على الرغم من أن عالم الظلام تحته هو وجود مستقل، إلا أنه لا تزال هناك طاقة ظلامية تبددت منه… كانت الهالة الخافتة من طاقة الظلام الشيطاني التي استشعرها يون تشي حين نزل إلى عالم الظلام هذا خير دليل على هذا.


بسبب وجود طاقة الشيطان المظلمة هذه، كان جرف طويل كجرف نهاية السحاب مجردا تماما من الحياة. ولا حتى شفرة واحدة من العشب نمت هناك، ناهيك عن أي أشجار طويلة وسميكة، لذلك لن يكون هناك أي شيء يمكن أن يوقف أي شخص سقط في هذا المكان.


علاوة على ذلك، حتى لو كانت تلك الأشجار موجودة فعلا… وحتى لو كانت شجرة سميكة ممتدة لمسافات بعيدة، إذا سقط شخص ما على عمق عشرة آلاف متر، فإن القوة المرافقة ستكون كافية لكسر تلك الشجرة على الفور. توقعه أن يمسك بشخص كان أمراً مستحيلاً


على الرغم من أن قلبه كان يزداد ثقلاً، إلا أن يون تشي رفض التخلي عن أي أمل. لقد أبطأ صعوده أكثر عندما اكتسح إدراكه الروحي بيأس كل بقعة يمكن أن تلمسها… لكنه لم يجد أي شيء سوى الحجر الصامت والمميت.


لم يستطع حتى أن يشعر بقوة حياة زواحف واحدة.


حافظ يون تشي على رباطة جأشه بينما استمر في التقدم. عندما كان لا يزال يبعد نحو خمسة عشر كيلومتراً عن قمة الجرف، تسببت هالة غريبة في وخز إدراك يون تشي الروحي.


علاوة على ذلك، من الواضح أن هذه كانت هالة مألوفة ليست بعيدة جدا.


سرعان ما ركزت عيون يون تشي من مصدر هذه الهالة. لقد اخترقت رؤياه الظلام وجسده بالكامل دون وعي مع لهيب العنقاء.


لم يكن هذا المكان الهاوية المظلمة التي تحته، لذلك أضاءت نيران العنقاء الحمراء القرمزية على الفور كل المساحة المحيطة به. ومن المدهش ان وميضا اخضر كئيبا يومض في الاتجاه الذي اتت منه هذه الهالة الغريبة.


قفز قلب يون تشي بضراوة عندما تضاعفت تلك الألفة في الحال مرات لا تحصى. فهرع الى هناك بسرعة.


كان سيف طويل ورقيق قد ثقب بعمق جدار الجبل الرمادي الداكن. على الرغم من أنه بقي هناك لفترة غير محددة من الوقت، لم تكن هناك ذرة واحدة من الصدأ على جسمه، وصار الضوء الأخضر القاتم مسلطا على السيف بكامله.


بالإضافة إلى هالة مزعجة للغاية


مد يون تشي يده ولمس بخفة ذلك السيف الأخضر الكئيب وترتجف أصابعه بخفة.


"سيف ... سم ... السماوي ..." همس بهدوء بينما كانت رؤيته تتأرجح.



بواسطة :
AhmedZirea
الفصل السابق
الفصل التالي
تحميل الفصل PDF
عرض باقي الفصول
العودة لصفحة الرواية
التعليقات