جميع الحقوق محفوظة © 2020 جزيرة الروايات
سياسة الخصوصية - شروط الأستخدام

تم تصميم و تطوير الموقع بواسطة xTrimy

9 - لقد أوقعت به حقا هذه المرة
عدد المشاهدات 27



كان قميص إيرين مفتوحا يكشف عن البشرة البيضاء الثلجية، وحتى تلميحا من أعلى منعطف صدرها الأيمن. كانت محرجة ومذعورة، كانت تصرخ بخوف وادارت وجهها الأبيض ورأت نظرات جشعة من كل الذكور المحيطين


 إيرين كانت فتاة مميزة في البداية وازداد جمالها بفضل ما تحلت بها من موهبة وملكية أظهرت شعورا ملهما ومحرَّما. عندما حدث هذا (يقصد لما هجم عليها الهيكل العظمي) كان الطلاب واقفين بجوارها ومعهم ايضا طلاب الكبار من قسم سحر الضوء، كانوا يمرون بمرحلة الحياة (يعني مرحلة ما بعد البلوغ) ، الذي يشعر فيها المرء بالفضول نحو الفتيات ، ولهذا نسوا ان يذهبو لمساعدتهم.


عندما ادرك الجميع ان الهيكل العظمي الصغير كان يتحرك من جديد، كان الوقت قد فات لمنعه. الهيكل العظمي الصغير قد رفع خنجر العظمي الأسود المتألق نحو إيرين، لم يجرؤ أحد على التحرك خوفاً من إيذاء إيرين بسحرهم الضوئي.


 نشأ في قلب إيرين شعور باليأس والعجز حين نظرت الى محجر العين الرمادي المجوف. بدت متجمدة في مكانها مع الخوف أثناء جلوسها هناك


رأت ايرين الهيكل العظمي الصغير وهو يقترب ويغلق المسافة بينهما ، مع الخنجر المتوهج الذي يمسكه والتعبير الحزين على وجهها ، من كان يظن أن نهايتها ستأتي على يد مخلوق مظلم ، وأحد أضعف المخلوقات! كان مثيرًا للشفقة حقًا.


سلاش…


شعرت إيرين بهواء بارد في خصرها الأيمن ، واعتقدت أنها قد طعنت ، لكن عندما نظرت الى الاسفل، أدركت أنها لم تتأذى. بدلا من ذلك ، تم شق رداءها السحري من خصرها الأيمن إلى آخر الساق ، وكشف عن المزيد من الجلد.


قد كُشف هذه المرّة خصر ثابت ناعم، ساقان قويتان مرنتان ولامعتان. حتى أصغر قطعة من الملابس الداخلية الخضراء الفاتحة ، يمكن أن تلمح من خلال القطع. كانت إيرين تسمع بعض الطلاب الذكور المحيطين بها ، وهم يبلعون ريقهم بصوت عالٍ ، بالإضافة إلى أصوات الطالبات.


"اه.."


على الرغم من انه سيكون امرا فظيعا إذا قتلها الهيكل العظمي بضربة واحدة، كان اسوأ من الموت ان تُجرَّد من ثيابها تحت عيون الطلاب الجائعين. خرجت صرخة قوية من فم ايرين بينما كانت تندفع بعيدا بدون وجهة محددة ، وتحاول بيأس أن تغطي نفسها.


"ما خطب هذا الهيكل العظمي ؟ لماذا يركز على قطع ملابس ايرين ؟"


"توقف عن التحديق! أسرع ودمره!"


استعاد طلاب قسم سحر الضوء الرئيسيين حواسهم اخيرا ، وبدأوا برفع أسلحتهم ، على استعداد لمهاجمة الهيكل العظمي الصغير.


وقف الهيكل العظمي هناك بغباء مرة أخرى بعد ذلك الهجوم، كما لو كان يتطلب أوامر مستمرة من هان شو لمعرفة ما يجب القيام به. بدأ هان شو بالتوتر الداخلي عندما رأى الهيكل العظمي واقفاً هناك لم يعرف ماذا يفعل.


 كانت ليزا، الواقفة بجانبها، على وشك قول شيء، لكنها لم تقل شيئاً بعد أن ترددت في رؤية جزء كبير من رداء إيرين محطماً.


"اللعنة على المخلوق المظلم كيف تجرؤ على مهاجمة الآنسة الجميلة إيرين أستلم عقابك مني، الفارس الرقيب كلود!" في هذه اللحظة كان هناك شخص يجري من بعيد. ولأن سرعته كانت سريعة جدا، ظهر كلود قرب الهيكل العظمي الصغير مباشرة بعد انتهائه من الكلام.


أطلق كلود النار على الهيكل العظمي الصغير عندما وصل. فأطلق شعاع من الضوء الأخضر الباهت بقبضته اليمنى و سقط بقوة على الهيكل العظمي الغافل. طار الهيكل العظمي صعودا ونزولا ، وسقط محدثا ضجة على الأرض بعد اتخاذ هذه الضربة.


"الانسة الجميلة إيرين، لقد عانيتي لأني وصلت متأخراً" كلود تكلم بتواضع وانحنى بأدب لي إيرين بعد أن أرسل الهيكل العظمي محلقا.


 كان كلود في 18 من عمره وربط شعره الفضي كشكل ذيل الحصان، مما ادى الى ثنيه بإهمال على ظهره. كان يرتدي رداء أبيض اللون وكان وسيماً بشكل غير عادي. العديد من الفتيات الرائعات من قسم سحر الضوء أحمرن خجلاً من رؤيته وبدأن يتهامسون فيما بينهم


"واو! انه كلود هو بعمر 18 سنة فقط، ومع ذلك هو فارس برتبة رقيب، والأبن الأصغر لرئيس فيلق جريفون للإمبراطورية. إنه مدهش جداً"


"أنتِ حمقاء جدا، كلود يحب إيرين. أنتِ تنتمين لعائلة صغيرة ولستِ جميلة مثل إيرين، لن يكون مهتماً بكِ أبداً. "


بدأت الفتيات الرائعات في إجراء محادثات سرية ونظرات حميمة إلى كلود، كما لو كان رجل أحلامهم، أميرهم على حصان أبيض. ومن ناحية أخرى، كان التلاميذ الذكور ينظرون اليه بنظرات متناوبة بين البغض والخوف. 


بينما كان الجميع ينغمس في محادثات متذمرة، وقف الهيكل العظمي الصغير الذي أُرسل طائرا، وكان قفصه الصدري يرتجف مع بقية جسمه.


كانت إيرين مشوشة تماما وتحمي جسدها العلوي والسفلي بجنون، وكان وجهها مشرقا بالحرج. لكنها تنفست الصعداء عندما ظهر كلود. كانت على وشك الرد على تحيته عندما لمحت وراء كتف كلود ورأت الهيكل العظمي يقف ببطء. فتحول وجهها المتعجرف على الفور الى تعبير مليء بالذعر والاشمئزاز. اشارت إيرين الى خلف كلود وقالت سريعا:"كلود، سأوافق على تناول وجبة معك اذا دمرت ذلك المخلوق القبيح المظلم." 


كلود أدار رأسه عند سماع كلمات إيرين وأعطى شهقة "إيه؟" من المفاجأة. يبدو أنه لم يعتقد أن الهيكل العظمي سينجو، ادار وجهه مرة اخرى الى ايرن ، ابتسم ابتسامة صغيرة مشمسة وانحنى "يشرفني أن أخدمك."


تغير سلوك كلود فجأة عندما ابتعد. التواضع والأدب التي أظهرها قد تلاشت واستبدلت بنظرة حادة تخرج من عينيه. ثم ضرب بقبضته اليمنى مرة أخرى، ومرة أخرى أطلق الضوء الأخضر الشاحب نحو الهيكل العظمي الصغير.


من كان يعلم أن جسداً ضعيفاً ونحيفاً سيندفع فجأة من اليسار في هذه اللحظة. حدث أن توقف أمام الهيكل العظمي الصغير فقد سقط الضوء الأخضر من قبضة كلود بقوة على الجسم الضعيف.


بام! صدى الصوت وتعثر الجسم النحيف بخطوات الى الوراء، ملقيا رأسه الى الوراء وسقط على الارض. 


"ايه؟ من هذا الفتى المأمور؟ لماذا هرع فجأة؟ "صرخات مفاجئة جاءت من كل الإتجاهات


"اللعنة ، براين هل أنت مجنون ؟" جاك كان مشوش و يعوي بوجه مليء بالألم المأساوي


 كما دهشت ليزا كثيرا عندما نظرت الى هان شو، الذي اندفع فجأة وأخذ الضربة عن الهيكل العظمي.


وما تلا ذلك كان تحولا مفاجئا أكثر في الأحداث. الضوء الأخضر الباهت مرتبط بشكل مباشر مع هان شو، لكنه لم يسعل الدم ويموت على الفور. لكنه هو أيضا وقف مهزوزا كالهيكل العظمي، وصنع تعبيرا سخيفا وساذجا.


 أما بالنسبة للهيكل العظمي الصغير، فقد بدأ فجأة بالظهور. كان يتأرجح جيئة وذهابا، لكنه انقلب فجأة، وثنى ساقيه، وانطلق نحو قسم سحر إستحضار الأرواح قبل أن يتفاعل أحد.


أما كلود ، المهاجم ، فقد تعثر على قدميه فجأة وجلس على الأرض دون سبب واضح. كان يلهث بشدة عدة مرات قبل الوقوف ، كما لو أنه أجهد نفسه ، لكن بعد أن وقف ، كانت عليه ملامحه تعبر عن الدهشة والصدمة. ألقى نظرة غريبة على هان شو ، الذي كان لا يزال خارج عقله.

الشخص المعني، هان شو، لم يكن يتظاهر بشكل كامل عندما مرّ الضوء الأخضر الباهت لي كلود مباشرة عبر جسده الى صدره، شعر هان شو بألم خارق للقلب. كاد أن يعتقد أنه مات


ربما تأثرت قوة هان شو العقلية بالظروف السائدة في تلك اللحظة، ونجح في اعطاء أمر آخر "بالتراجع بكل سرعة" الى الهيكل العظمي الصغير. ولتجنب اكتشافه، قال للهيكل العظمي ان يختبئ في مكب نفايات الأكاديمية. 


لكن ما كان مدهشاً بالنسبة لهان شو هو أنه شعر بأن اليوان السحري يحيط بالضوء الأخضر الباهت عندما كان يتنقل داخل جسده. فقد أوقف اليوان السحري الضوء تمامًا ، ومنع الضوء من إحداث الخراب والفوضى في داخله.


"بريان ، مالذي تفعله هنا؟" أخيراً وجدت ليزا صوتها وصرخت باتجاه هان شو.


 هان شو لم يكن لديه أي فكرة عما كان يجري في جسمه في هذه اللحظة. لقد شعر بالقليل من الثقل على صدره عندما قام اليوان السحري بتطويق الضوء الأخضر بعد الألم الأولي الذي شعر به في وقت سابق، لم يتعرض جسده في الواقع لأضرار كبيرة.


لكن في أعين الآخرين، كان هان شو مجنوناً تماماً لم يستطع حتى سماع أسئلة الآخرين فالتعبير الفارغ والابتسامة الساذجة على وجهه قوَّتا هويته كشخص مجنون. 


"اوه! إنه العبد المجنون من قسم استحضار الأرواح. لا عجب أنه كان أحمق!"


"نعم، إن احمقا فقط كان سيهرع أمام هجوم كلود في تلك اللحظة!" 


كانت ارجل جاك السمين ترتجف كالمجنون، لكنه شق طريقه في النهاية نحو هان شو وبدأ يسحبه بعيدا بذراعه. قال، "براين، ماذا تفعل هنا؟ الأمر ليس مسلياً هنا هيا، لنعود"


"لحظة فقط! "كلود تكلم فجأة في هذه اللحظة، عينيه مركزتان على هان شو وبصرف النظر عن حقيقة أن الهيكل العظمي الصغير هرب لمدة ثانية، كان يتساءل لماذا شعر فجأة بهالة القتال (ملاحظة: القوة العقلية تعادل قوة الفرسان) تختفي. ماذا كان يجري؟ هل أخطأ؟


لقد استخدم هالته القتالية في ضربة واحدة بكل الوسائل لم يكن عليه أن يتعب حتى أنه سقط، كان هذا غريباً جداً هل كان لهذا العبد لديه بعض السحر الشرير؟ مستحيل، لقد كان مجرد عبد مأمور، سيكون هذا جنونياً للغاية لابد أنه مخطىء


"الفارس النبيل والقوي كلود ، انت لن تختار القتال مع عبد المأمور ، اليس كذلك ؟ ناهيك عن أن هذا العبد المأمور هو مجنون ، وهذا لا يبدو جيدا لك ولشخصيتك الموقرة ؟" كان ذلك غريبا بما فيه الكفاية ، كانت ليزا هي من كانت تتحدث عن هان شو.


انحني كلود إلى ليزا من مسافة عند سماع كلماتها ، ثم اعطي هان شو نظرة عميقة. واوما له ، "يمكنك الذهاب!"


"يمكن لفتيان المأمورية المغادرة، لكن ليزا، استدعيت هذا الهيكل العظمي القذر وخربت ملابسي. أنتِ مدينة لي بتفسير" إيرين وجدت رداءاً أبيضاً في وقت ما ورمته على نفسها لقد تعافت من ذعرها وصدمتها، والآن تنظر بهالة باردة نحو ليزا


" ماعلاقة هذا بي؟ لم أستدعي ذلك الهيكل الأسود الغريب، وإلا لماذا لن أكون غير قادرة على السيطرة عليه؟ تسلل إلى غرفتي في الليل وركلني مرتين أنا أيضاً الضحية هنا" شخَرت ليزا قليلا وردَّت ببرودة.


"كيف يكون ذلك ممكنا ؟ إن لم تكونِ أنتِ ، فمن ؟ لابد انه شخص من تخصصك استحضار الأرواح ، أيا كان هو ، سوف اجده واجعله يدفع الثمن!" ابتعدت ايرين وهي غاضبة.


"هوو ... آه ... باخ ، عندما … عندما رميت القمامة، رأيته يركض …من غرفة باخ "ابتسم هان شو بابتسامة خافتة وبدا أنه يواجه صعوبة في التواصل وهو يتلفظ ببضع كلمات، لكن الآخرين كانوا قادرين على فهم معناها.


"هاه. إذاً كان هو، لاعجب أنه يحاول الانتقام مني لاني ضربته!" أصبح وجه ليزا مظلم.


(هههه لبسها في باخ)


على الجانب الآخر، كان وجه إيرين ايضا يحمل تعبيرا حيا ببنما تطحن اسنانها بصوت مسموع. الأجراس التي تشير إلى بداية الصف رنت، كما كان الاثنان على وشك تعقب باخ وجعله يدفع الثمن. كل المجمعين بدأوا يتفرقوا عندما سمعوا الأجراس، قسم الضوء او استحضار الأرواح ، ذهب كل شخص إلى المناطق الخاصة به


هان شو و جاك فقط بقيا واقفين هناك بغباء ابتسم هان شو وقال لجاك، "أوقعت بباخ".


أومأ جاك رأسه بإتفاق تام "نعم، لقد أوقعت به حقا هذه المرة "




بواسطة :
AhmedZirea
الفصل السابق
الفصل التالي
تحميل الفصل PDF
عرض باقي الفصول
العودة لصفحة الرواية
التعليقات
تابعنا على تويتر
جميع الحقوق محفوظة © 2020 جزيرة الروايات
سياسة الخصوصية - شروط الأستخدام

تم تصميم و تطوير الموقع بواسطة xTrimy