جميع الحقوق محفوظة © 2020 جزيرة الروايات
سياسة الخصوصية - شروط الأستخدام

تم تصميم و تطوير الموقع بواسطة xTrimy

19 - أنا م..معجب بك .
عدد المشاهدات 24
لوحت ليزا بذعر بيديها بينما تسقط إلى الاسفل , وبالصدفة البحتة , امسكت رجل هان شو. وهذا تسبب في جعل جسد هان شو يتأرجح بشدة ويسقط إلى اعماق الحفرة مع ليزا.

قبل قليل , كان هان شو قد تفحص ارضية الحفرة. وبفضل ضوء القمر , استطاع أن يرى ان الحفرة لم تحتوي على سكاكين حادة في الحفرة , كان هناك فقط بعض حطام الصخور. لكن حطام الصخور هذا , من الممكن أن يكون مزعجا للغاية.

كان قلب هان شو هادئا بشكل مريب ، بينما تملأ صرخات ليزا أذنيه. لم يكن يعلم ما إذا كان اليوان السحري قد تحرك أم لا ، لكنه لم يعد يذعر بمواجهة الخطر. على العكس تماما ، كان يفكر على الفور بكيفية التعامل مع الخطر ، وهذه المرة لم تكن استثناءً.

قد جهز الفخ على عجل وكانت الحفرة بعمق ثلاثة امتار فقط. عندما لاحظ هان شو أنهم اقتربوا بشدة من القاع ، حرك اليوان السحري بسرعة اسرع بكثير من المعتاد.

وتماما كما كان الاثنين على وشك السقوط على الصخور الحادة ، قام هان شو بتحركه. امسك الفتاة التي كانت قد فقدت السيطرة على ننفسها وكانت تصرخ من خصرها في الهواء. مضحيا بظهره ومؤخرته , سقط مباشرة على الصخور الحادة في قاع الحفرة.

"اااااه…." فتح جرح هان شو , الذي كان قد تعالج حديثا , مرة اخرى وصرخ بألم. بدأت الدماء الطازجة تتدفق في لحظة. ومؤخرته كانت تؤلمه بشدة أيضا.

لم تتأذى ليزا , التي كانت ايدي هان شو تمسكها , بشدة. عند رؤية أنها لم تتأذى وسماع انين هان شو الأليم , سألت وهي مندهشة للغاية قائلةً: "لما انقذتني؟"

توقفت صرخات هان شو بالتزامن مع سؤال ليزا. هز رأسه بينما يتنهد واعترى وجهه تعبير حزين وقال: "هذا لأنني معجب بكِ!"

شعرت ليزا أن صاعقةً قد ضربتها عند سماع هذه الكلمات. حدق بهان شو ببلادة , كانت في صدمة كاملة. استغرق الامر بعض الوقت حتى استجابت ليزا حيث اشارت إلى هان شو وقالت بشكل متقاطع "أنت… أنت… بي… انا… ماذا قلت؟"

"قلت انني معجبٌ بكِ يا ليزا!" نظر هان شو إلى ليزا بتعبير بريء للغاية ووضع كل قلبه في حديثه حيث قال: "في الواقع , قد كنت معُجباً بك منذ سنوات ولم اكرهك قط بسبب التجارب التي اجريتها علي. حتى عندما كان عذاب الروح على وشك أن يقتلني , لم اكرهك أيضا"

"لكنني كنت اعلم انني مجرد عبد. هناك فجوة كبيرة بين مناصبنا , لذا كنت ادفن هذه الافكار في اعماق قلبي فقط ولم أجرؤ على التحدث بها اطلاقا. ومن اجل أن اجذب انتباهك إلي أكثر , اضطررت إلى أن العب دور المجنون. ليزا , انا شخص احمق , أليس كذلك؟"

"اقصد انني شخص غبي" من جهة كان هان شو يردد الاكاذيب بتعبير صادق , ومن جهة اخرى كان فخورا بنفسه لانه كان قادرا على لعب دور دنيئ كهذا بعد أن اتى إلى هذا العالم الغريب. لم يكن يعلم ما إذا كان شيطانا هكذا في السابق أم لا , لكنه كان يحطم كل القيود منذ أن اتى إلى هذا العالم.

كان هان شو قد صدم ليزا بالكامل. نظرت إلى الشاب بذهول ونسيت أن تتحدث. لكنها تخلصت من ذهولها بهز رأسها ووقفت على عجل بينما تلمس الفخذ العاري(مش فاهم ولله). عندما نظرت إلى هان شو , ظهره على وجهه لاول مرة احمرار مذهل. بدت وكأنها محرجة.

دهش هان شو , وحنى رأسه من اجل الا ينظر إلى ليزا. وفي ذلك الوقت , اكتشف أن بنطاله قد تمزق عندما سقط. بخلاف الملابس الداخلية , كان جسده السفلي مكشوفا بالكامل. في الواقع , كانت ليزا تجلس على فخذه العاري قبل قليل.

تحدث ليزا بتعابير شاحبة بينما تهز رأسها يمينا ويسارا بجنون: "هل تقول الحقيقة أم أنك تكذب. امل ان لا يكون ، من غير الممكن ان اعجب بك. أنت مجرد عبد. بالتأكيد لن تصبح علاقة بيننا"

"انا افهم يا ليزا ، آمل فقط أن أبقى في قسم استحضار الارواح وان انظر اليك من بعيد. اشعر براحة شديدة لأنني افرغت المشاعر التي حبستها بداخلي لسنوات" تحدث هان شو بصوت منخفض ووجه تعتريه البراءة.

أدارت ليزا ظهرها نحو هان شو وتحدثت بسرعة "انا ذاهبة. يمكننا أن ننسى ما حدث قبل قليل. لن اطيل هذه المسألة بعد الآن ، لكن اياك أن تتجرأ على بناء اي تخيلات. أنت مجرد عبد ، من المستحيل ان نكون معنا!". وسرعان ما بدأت تردد التعويذة السحرية واستدعت هيكلا عظميا ، وأمرته أن يرمي الخيط ، الذي كانت ستستخدمه على هان شو ، إلى الأسفل.

كان هان شو على علم أن الفتيات ، حتى وإن كرهن الفتيان المعجبين بهن ، فلن يقوموا بمعاملتهم بشكل سيء. وليزا لم تكن إستثناء.

لم تكن ليزا بأي حال من الأحوال ستعجب بهان شو بسبب هذه الكلمات ، لكنها ستعفو عن اخطائه السابقة بسببهم. وحتى قد تساعده في المستقبل ، لانه تعتقد أن هان شو معجب بها. حتى إذا لم تحب هان شو اطلاقا ، فبكل تأكيد ستتغير طريقة معاملتها بعد هذا الموقف.

عند رؤية أن ليزا على وشك المغادرة ، ادار هان شو ظهره لها وابتسم ابتسامة شيطانية لنجاح خدعته. بعد ذلك تحدث بصوت منخفض "ليزا ، ساقوم بكل شيء من اجلك. لقد فعلت كل شيء من اجل أن اتعلم كيف يمكن لفتاة ان تجعل صدرها ينمو. عليك أن تسبحي وان تشربي الكثير من عصير البطيخ. بينما تستحمين بعد السباحة ، عليك بتدليك صدرك. يقولون ان ذلك سيجعل صدرك يكبر"

"براين اللعين , من أين سمعت كل هذا؟" ابقت ليزا على رأسها مستقيما , وردت بغضب بينما تمسك الحبل. بعد بعض التردد , استمرت قائلة: "ما هو عصير البطيخ؟"

"ايه , من الممكن استخدام الحليب أيضا. كأسين في اليوم!" تذكر هان شو فجأة أن هذا العالم مختلف واجاب على عجل.

ادارت ليزا رأسه بسرعة نحو هان شو واعتطه نظرة وحشية وتحدثت بغضب: "اغلق فمك. لا تقل لأحد عن ما حدث اليوم او عن أنك معجب بي , والا قتلتك"

بعد قول هذه الكلمات , اعطت امرا للهيكل العظمي المنتظر بالاعلى ورفعها إلى الاعلى. بعد ذلك اتى بعض اصوات خطوات وثم حل الصمت.

بعد أن زفر هان شو براحة , ضحك. لانه استطاع أن بكذب بهذا الشكل المثالي الذي لا خطأ فيه , فكر انه بدأ يصبح أكثر شيطانية يوما بعد يوم. بالنظر إلى أن ليزا تركته بهذه السهولة , فهذا يظهر مدى فعالية هذه الطريقة.

عند رؤية أن ليزا تركت الحبل خلفها , ضحك بسخرية. شد الحبل , ولاحظ انه ربما قد ربط طرفه الاخر بجبل مزيف. تسلق إلى الاعلى بمزاج جيد وعاد إلى المستودع.

بعد أن جعل الهيكل العظمي الصغير يلف ظهره مجددا , بدأ يمارس السحر. لم يقتصر الام على أن اليوان السحري قد اصبح أكثر قليلا , بل انه شعر انه اصبح يتحرك بسرعة اكبر. اخيرا وصل ب ’اللهب السحري المجمد الروحي‘ الي مارسه لفترة من الوقت إلى كامل معصمه. وهذا جعله في مزاج جيد جدا.

عقد هان شو حاجبيه وغرق في تفكيره , فكر في الاثار الناتجة عن امتصاص هالة قتال كولد واريك. بدأ يشك بأن اليوان السحري في جسده يمنو عن طريق امتصاص هالة القتال.

لما هناك مثل هذا التأثير الخاص في اليوان السحري؟ فكر هان شو لبعض الوقت من ثم بدأ يتأمل من اجل تدريب طاقته الذهنية.

بينما كان يتأمل بعقله الفارغ والواضح , شعر هان شو أن انتباهه قد تشتت. لم يستطع أن يبدأ التأمل على الفور كالعادة , وكأن شخص ما كان يناديه ويخرب عليه تأمله. كان شعورا غريبا وكان هان شو قد تجاهل هذا الشعور في البداية. لكن بعد أن تشتت تأمله عدة مرات , قرر أن يعتني بهذه المسألة.

هدئ هان شو نفسه , وبمجرد أن فتح حواسه , اكتسف أن الشيء الذي يشتت تأمله كان موجودا تحت السرير. كانت حقيبة يد دايلن هب الشيء الوحيد الموجود تحت السرير.

بينما يقتر هان شو من الحقيبة , ظهرت فكرة في رأسه. اخرج صندوق اليشم الاخضر الداكن عديم الشوائب , وبدأ يفحص الشيء البارد الشرير الذي كان بداخل الصندوق.

كان صندوق اليشم الاخضر الداكن امامه هو من كان يشتت تأمله بلا توقف. لم يعلم هان شو ما يحتوي الصندوق الذي حصل عليه. لم يهتم بذلك سابقا , لكنه اراد الآن أن يستمر بالتأمل بسلام , لم يكن لديه خيار الا أن يتفحص صندوق اليشم هذا.

امسك مفتاح اليشم ووضعه في فتحة صندوق اليشم لكن بعد أن اداره عدة مرات , اتعرى وجهه تعبير يتخلله عدم التصديق.

لم يفتح المفتاح صندوق اليشم. دهش هان شو وبدأت صدمته تكبر. تذكر تفاصيل الموقف السابق , وثم بعد ذلك ركز قوته الذهنية وارسلها نحو صندوق اليشم ببطء.

فجأة , انبعثت من الصندوق هالة شريرة وبينما تحاول أن تستولي على ذهن هان شو , مما الحق بذهنه الاذى والالم. بينما وقاوم الالم , ركز هان شو قوته الذهنية كما لم يفعل من قبل. وحتى أن اليوان السحري في جسده بدأ يتحرك بسرعة تتخطى العادة.

بينما كان هان شو يقاوم غزو العالى الشرير الاتية من الصندوق , حاول إدارة المفتاح مجددا. استدار المفتاح نحو اليمين مع صوت ’كلنك‘ وفتح صندوق اليشم على الفور , وأظهر ما بداخله.




بواسطة :
Malek198
الفصل السابق
الفصل التالي
تحميل الفصل PDF
عرض باقي الفصول
العودة لصفحة الرواية
التعليقات
تابعنا على تويتر
جميع الحقوق محفوظة © 2020 جزيرة الروايات
سياسة الخصوصية - شروط الأستخدام

تم تصميم و تطوير الموقع بواسطة xTrimy